Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...




بندير مان المطرب التونسي السلطات الجزائرية تطرده بتهمته تصدير الثورة

بندير مان المطرب التونسي السلطات الجزائرية تطرد ه بتهمته تصدير الثورة

اتهم المطرب التونسي بندير مان السلطات الجزائرية بطرده من البلاد في بداية الأسبوع الجاري، بعد حفلين أجراهما بصحبة الفنان بعزيز بالجزائر العاصمة وبجاية، وذلك بدعوى “تصدير الثورة التونسية للبلاد”.
وأضاف المطرب التونسي، واسمه الحقيقي “بيرم الكيراني”، إن “ما قلته وأنا أغني فوق المنصة أظن أنه لم يعجب السلطات الجزائرية، لقد ترجمت أغنية (99 بالمائة شبعة ديمقراطية) وقلت بأن هذه الأغنية مهداة لجميع الديكتاتوريين العرب“.
وأوضح المغني بندير مان -في تصريح لإذاعة موزائيك التونسية- بأن عناصر من الأمن العسكري (جهاز المخابرات) جاؤوا إلى بعزيز وقاموا بالضغط على منظم الحفلات، وقالوا له: من يكون هذا التونسي الذي جاء ليحدث الفوضى بالجزائر؟
وأضاف بندير مان “أنا لست سوى مغن وبعزيز فنان، ولست إرهابيا”، مشيرا إلى أن عناصر الأمن العسكري قالوا لبعزيز إنه يمكنه الغناء وقول ما يشاء، لكن ليس بالنسبة لأجنبي، وأردف المغني التونسي القول بأن بعزيز رد على رجال المخابرات بأنه يقول دائما أشياء سيئة عن تونس، لكن لم يزعجه أحد هناك.
وأشار بندير مان أنه عندما كان فوق المنصة انخرط معه الجمهور الجزائري في غنائه بشكل كلي، ولم يعر الاهتمام إلى أنني تونسي، مضيفا أن “منظم الحفلات ببجاية أصر على إجراء الحفلة رغم الضغوط، وبعزيز بدوره ألح عليّ للصعود إلى المنصة”.
وتابع المغني بندير مان “بعد غد جاء أعوان الأمن العسكري بقيادة ضابط بغرض طردي، وأحدهم قال لي: لقد جئت بهدف تصدير الثورة التونسية إلى الجزائر”.
وأشار إلى أنه رد عليهم بأنه ليس بائع طماطم، وهو ما أدى بعناصر المخابرات بالقول له بأنه قام بتحريض الشباب للتحرك، وبدوره أجابهم بندير مان بأن الشباب الجزائري واع ويعلم جيدا ماذا يحدث.
وبالإضافة إلى قرار الطرد، فإن المغني التونسي بندير مان ممنوع من الدخول إلى الأراضي الجزائرية؛ حيث قال “لقد قالوا لي بأنه ليس لي الحق في الدخول إلى الجزائر، لكن الجزائر أعتبرها بلدي الثاني، وأظن أن هذا هو الثمن الذي سيدفعه فنان يغني بكل حرية”.
ويعتبر المغني التونسي بندير مان أحد محركي ومساندي ثورة الياسمين بتونس التي أدت إلى إسقاط نظام الرئيس زين العابدين بن علي وأتباعه.


Labels:



Leave A Comment:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.