Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...




بالفيديو والصور سقوط الجدار العازل من أمام مبني السفارة الإسرائيلية

بالفيديو والصور الشعب يريد اسقاط الجدار- سقوط الجدار العازل من أمام مبني السفارة الإسرائيلية


"الشعب يريد هدم الجدار" شعار دوى طوال ساعات اليوم خلال فعاليات مليونية "تصحيح المسار"، وبنهاية اليوم كان "الشعب هدم الجدار" بالفعل، وبأيدى عدة مئات من المشاركين فى المليونية، وشباب الألتراس.

البداية كانت من ميدان التحرير، حيث توجه عدة مئات من المتظاهرين قاصدين مقر السفارة الإسرائيلية فى مسيرات عدة عبرت الشوارع والميادين الرئيسية المؤدية لكوبرى الجامعة.

قاد المسيرة الأولى ألتراس الأهلى، حيث عبروا شارع القصر العينى وهم يحملون أعلام مصر وفلسطين، وسط تصفيق حاد وضرب بالطبول والموسيقى، حتى وصلوا إلى مقر السفارة الإسرائيلية حيث احتشدوا هناك، حاملين الشواكيش، وبدأوا فى تكسير الجدار العازل، لتتواصل فى المقابل التعزيزات الأمنية المكثفة من قوات الأمن المركزى التى أقامت كردونا أمنيا حول الجدار العازل ثم اكتفت بمشاهدة الشباب، وهم يقومون بهدم السور.

بعد دقائق وصلت تعزيزات أخرى من قوات الشرطة العسكرية، ووقفت إلى جانب قوات الأمن المركزى وحاصرت السور ثم تولت عملية تنظيم طريق السيارات على كوبرى الجامعة وفرضت كردونا حول السفارة.

بالتزامن مع كردونات الأمن المركزى والشرطة العسكرية وصلت مسيرة أخرى من شارع مراد عبرت أمام السفارة السعودية وانضمت لمتظاهرى السفارة الإسرائيلية الذين نجحوا فى الساعة الأولى فى هدم الجزء الأول العلوى من الجدار العازل وسط تصفيق وتشجيع حار من المتظاهرين والفتيات اللاتى اكتفين بالهتاف والتصفيق.

المسيرة الثالثة جاءت من أعلى كوبرى الجامعة يمينا وانضمت للمتظاهرين وضمت شبابا من التراس الزمالك "وايت نايتس"، الذين انضموا لمشجعى النادى الأهلى وهتفوا "ضد إسرائيل.. إيد واحدة".

وبسقوط الجزء الأول من السور أصيب أحد الثوار بكسر فى اليد نتيجة لسقوط جزء من السور عليه، ثم سقط اثنان آخران مصابان، وتم نقلهما إلى المستشفى بواسطة سيارات الإسعاف، الموجودة أمام السفارة وعددها 6 سيارات، فيما أصيب عسكرى أمن مركزى بجرح فى الوجه وتم نقله إلى المستشفى.

عمليات هدم الجدار تواصلت وسط الهتافات والتصفيق والتشجيع، وقبل مرور الساعة الأولى سقط الجزء الثانى من الجدار العازل وصعد شاب أعلى الجدار وبدأ فى حرق العلم الإسرائيلى وسط تصفيق المتظاهرين وقائدى السيارات الذين بادلوا المتظاهرين الهتافات بآلات تنبيه السيارات "الكلاكسات".

المخرج خالد يوسف انضم للمتظاهرين وبدأ فى تكسير الجدار وسط فرحة عارمة من الشباب، وقال يوسف لليوم السابع: "الجدار العازل فاقد الشرعية، ولابد من هدمه الليلة بأيدى الثوار".

عقب انهيار 4 حوائط من الجدار بدأ المتظاهرون فى قذف السفارة الإسرائيلية بالحجارة، إلا أن الشباب الذين يتولون عملية تكسير السور طالبوهم بالهدوء، حتى لا تسقط الحجارة على المارة والسيارات التى تعبر الكوبرى وجنود الأمن المركزى المحتشدين، الأمر الذى من شأنه أن يتسبب فى وقوع اشتباكات بين الطرفين وبالفعل هدأت الأجواء وتوقف الشباب عن رشق السفارة بالحجارة.

بمرور ساعتين اعتلى شباب من المتظاهرين الجزء العلوى بمنتصف السور وأشعلوا النار فى العلم الإسرائيلى الأمر الذى أدى لإصابة اثنين من المتظاهرين بحروق طفيفة فى الوجه والذراعين نقلا على أثرها لمستشفى القصر العينى لتلقى العلاج.

استطاع الشباب بعدها ربط السور بالحبال وجذبه لأسفل ليسقط الجزء الرابع من الجدار، ثم توالى سقوط الأجزاء بنفس الطريقة بعد أن حصل الشباب على معول هدم من أحد أصحاب السيارات المارة على الكوبرى والذين سألهم الشباب عن المعول لإتمام عمليات الهدم التى انتهت الأجزاء العلوية منها تقريبا.

فى الساعة الثالثة لعملية "هدم الجدار" انسحبت قوات الأمن المركزى نهائيا من أمام السفارة الإسرائيلية، وبقيت قوات الشرطة العسكرية، فيما ترك الأمن المركزى اثنين من ضباطه أعلى العمارة المجاورة للسفارة الإسرائيلية لتولى مراقبة عمليات هدف السور وربما استعدادا لتأمين السفارة فى حالة هجوم الثوار عليها بعد الانتهاء من هدم الجدار.

مع بدء الساعة الرابعة بدأ مشجعو الألتراس فى إشعال الشماريخ والألعاب النارية لتتحول الأجواء إلى ما يشبه ستاد القاهرة فى المواجهات الرياضية الساخنة، ومع سقوط كل جزء من أجزاء الجدار، كان شباب الألتراس يشعلون شمروخا ليطلق أصواتا فى الهواء، ويشعل حماس الجماهير المحتشدة والتى بادرت بالهتاف "تركيا .. رجالة" فى إشارة إلى قيام تركيا بطرد سفير إسرائيل، وقطع العلاقات الدبلوماسية مع تل أبيب، بعد ثبوت تورط إسرائيل فى الهجوم على أسطول الحرية.

المتظاهرون رفعوا لافتات مؤيدة للموقف التركى، كتبوا عليها: "وعملها.. أردوغان" و"طرد السفير مش كفاية.. القصاص هو الغاية"، "وأول مطلب للجماهير.. قفل سفارة وطرد سفير"، كما ارتفعت أعلى الجدار أعلام سوريا وليبيا وفلسطين إلى جانب الأعلام المصرية التى غطت سماء المنطقة بالكامل.
المصدر : اليوم السابع




Labels:



Leave A Comment:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.