Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

D.A. Don't Sully Michael Jackson's Character



The L.A. County District Attorney has filed a motion asking the judge in the Michael Jackson wrongful death case to stop Conrad Murray's defense team from using any evidence involving the Nation of Islam.



According to documents obtained by TMZ, District Attorney Steve Cooley explains, "Evidence concerning the Nation of Islam ... is irrelevant to this case because it does not relate to the defendant's participation in Michael Jackson's death."

But there's a deeper storyline -- Cooley's move is a preemptive strike to keep the defense from trying to make Michael Jackson look like a weirdo ... and an unsympathetic character ... and connecting MJ to the N.O.I. would make him very unsympathetic with a jury.

And Cooley wants to prevent the defense attacking MJ's bodyguard Alberto Alvarez who claims he was ordered by Dr. Murray to hide evidence of Propofol in MJ's bedroom.

Alvarez had been convicted of a misdemeanor 11 years ago, which Cooley believes is irrelevant.


source : TMZ.com

Lindsay Lohan faces the music on Friday, but she enjoyed it at Coachella yesterday


Lindsay Lohan is considering pleading guilty or no contest in her forthcoming trial for grand theft, according to new claims.



The 24-year-old's lawyer, Shawn Holley, had a secret meeting with judge Stephanie Sautner and deputy District Attorney Danette Meyers last week, RadarOnline reports.

Holley is said to have asked Sautner to tell him how much time the troubled star is likely to spend behind bars if she agrees to a guilty or no contest plea.
There may be trouble ahead: Lohan faces the music on Friday, but she enjoyed it at Coachella yesterday

It's the first hint that Lohan isn't as confident about being exonerated as she has previously indicated

Only last month she turned down a plea deal, and insisted that she is completely innocent of the felony grand theft charge.

It's alleged that she pilfered a $2,200 18-carat necklace from a shop near her home in Venice, California.

Surveillance footage of the incident was acquired by Entertainment Tonight's The Insider, it shows Lohan trying on the necklace she is alleged to have swiped on January 22nd.
Turning the tables: Lohan had fun with the paparazzi at Coachella by photographing them


The blonde's preliminary hearing is scheduled to begin on Friday, and if she doesn't enter a plea, it could last up two days.

And suddenly, with a new film potentially on the table, it seems that Lohan doesn't want to waste the time to protest her innocence.



It's thought that the Mean Girls star has decided to take the plea option so she can serve any sentence before filming begins on a new film with John Travolta.

She is hotly tipped to have secured the role of Victoria Gotti in the movie, which tells the story of Victoria's father John - the infamous mob boss.
Hair apparent: Lohan showed off an identical mane to Victoria Gotti at the press conference to announce the film in New York on Tuesday

Hair apparent: Lohan showed off an identical mane to that of Victoria Gotti at the press conference to announce the film in New York on Tuesday

Cameras are set to start rolling on Gotti: The Three Generations, in the Autumn, which in theory should leave Lohan time to serve a short sentence.

The report suggests that Holley was given an indication of such a sentence, but this has not yet been leaked.

Lohan could get up to six months for violating probation stemming from DUI arrests in 2007 alone.

The worst case scenario is a three year custodial sentence for the theft, but this is unlikely if Lohan accepts culpability.

And it's a length she's unsurprisingly prepared to go to, for the chance to revive her moribund career in movies.


Source
: http://www.dailymail.co.uk/tvshowbiz/article-1378217/Will-Lindsay-Lohan-plead-guilty-grand-theft-trial.html#ixzz1JvlHH5Sg

Miranda Kerr - Postpartum with Bikini Body

Miranda Kerr -- Postpartum Bikini Body


Just three months after giving birth to her baby with Orlando Bloom, 27-year-old Miranda Kerr was back in a bikini for a Victoria's Secret photo shoot in Malibu this weekend.


source: TMZ.com



Nicolas Cage back to Work After Arrest

Nicolas Cage isn't letting legal drama affect his career.


Following his arrest on Friday for domestic abuse, public intoxication and disturbing the peace, the Academy Award-winning actor, 47, was back to work Monday on the New Orleans set of his latest film, Medallion.

"He is always extremely professional," a set source tells PEOPLE of Cage. "He is a dedicated actor when he is at work, and I don't think people would hire him so much if he wasn't."

Cage, who the source says is currently "in fine shape and ready to work," isn't wasting any time diving into challenging parts of filming.

The source tells PEOPLE Cage is "very excited about" doing some of his own stunts for some action sequences he will take on later this week.

source: http://www.people.com/people/article/0,,20482961,00.html

President Obama's Tax Return contents released

It's tax season – and not even the President of the United States can escape the IRS.

President Barack Obama's tax returns were released Monday, showing he and First Lady Michelle Obama filed jointly and reported an adjusted gross income of $1,728,096. The couple paid $453,770 in total federal tax, and $51,568 to Illinois in state income taxes.

The majority of their income came from sales of the president's books, according to a White House press release.

Among their expenditures during the year: $245,075 in donations, while their largest charitable gift was $131,075 to the Fisher House Foundation, though they gave to a total of 36 charities.

The Bidens also released the contents of their tax return on Monday.

Vice President Joe Biden and his wife, Dr. Jill Biden, reported an adjusted gross income of $379,178 – and paid $86,626 in total federal taxes for 2010.

Source : http://www.people.com/people/article/0,,20482941,00.html

PARIS MATCH تعلن قائمة أكثر عشر نجوم جمالاً وجاذبية فى العالم

أعلنت مجلة "PARIS MATCH" الفرنسية الشهيرة قائمة أكثر عشر نجوم جمالاً وجاذبية فى العالم، حيث جاءت فى المقدمة الممثلة والمغنية جنيفر لوبيز ويطلق عليها البعض "جى. لو"، التى نالت أيضا هذا العام لقب أجمل امرأة فى العالم لعام 2011، وذلك وفقاً لمجلة "بيبول".




وجاء فى المركز الثانى الممثل الشاب زاك أيفرون الذى لعب دور شخصية (تروى بولتن) فى الفيلم الغنائى "هاى سكول ميوزيكال" الذى قدمته ديزنى واشتهر بظهوره كضيف شرف فى مسلسل "سمرلاند". ولحقت بزالك أيفرون الممثلة السينمائية الشقراء ريزى ويذرسبون، وكان المركز الرابع مغنية البوب الأمريكية جيسيكا سمبسون.


والمركز الخامس كان من نصيب النجمة ماندى مور التى أصبحت مشهورة جدا فى سن المراهقة فى أواخر 1990 وبعد طرح أول البوم لها فى سن المراهقة كان هو الظهور الحقيقى فى موسيقى البوب وكان اسم الألبوم "أنا أريد أن أكون معكم".


والمركز السادس كاتى هولمز والتى يعرض لها حاليا مسلسل "ذا كينيديز" والتى قامت بدور جاكلين كينيدى، أما النجمة جينيفر هيدسون فكانت بالمركز السابع، وقد صرحت مؤخرا جينيفر أن الموسيقى و الغناء حتى ينسياها ما تكره وهى تعتبر الموسيقى والغناء بمثابة الملاذ الأكبر والأهم بالنسبة لها.


والمركز الثامن كان من نصيب النجم كيلان لوتز ؛ أما الممثلة الأمريكية دانا ديلانى فكانت صاحبة المركز التاسع و نالت العديد من الجوائز خلال مشوارها الفنى ابرزا جائزة الإيمي مرتين عامى 1989 و1992 لأفضل ممثلة رئيسية فى مسلسل درامى عن دورها فى مسلسل شاطئ الصين.


والمركز العاشر كان للنجمة أيما ستون وهى ممثلة أمريكية. ظهرت أول مرة فى الفيلم الكوميدى سوبر باد، شاركت فى فيلم الرعب زومبى لاند فى عام 2010.

المغنية" الاسرائيلية دانا انترناشنال: " طائفتي تفضّل المجرمين على اللوطين"

دانا انترناشنال: " طائفتي تفضّل المجرمين على اللوطين"








إستضاف برنامج حواري في إحدى محطات التلفزة في ايرلندا قبل أيام، " المغنية" الاسرائيلية المدعوة " دانا انترناشنال"، وهي من أصول يمنيّة، ومرشحة لتمثيل إسرائيل في مسابقة " الايروفزيون"، علماً بأنها فازت بالمرتبة الأولى في هذه المسابقة قبل سنوات. لكن اللافت في سيرتها هي أنها وُلدت ذكراً، وقررت في سن المراهقة إجراء عملية تغيير للجنس، فطبقت شهرتها آفاق إسرائيل ( وأوروبا) " بفضل" ميولها الحنسية غير العادية التي كرستها للتغلغل في الأوساط الفنية، كمغنية، وفي الأوساط الإجتماعية كشخصية لها رصيد!


ووجه إليها خلال البرنامج الحواري سؤال حوّل هويتها الجنسية ورد فعل أسرتها ومجتمعها، فقالت: " حين بلغت سن الثالثة عشرة تيقنت من أنني لا أنجذب جنسياً للنساء، وعندما إنتقلت للعيش في تل أبيب ترسخ شعوري بأنني أكثر أنوثة ونسوية من الذكورة والرجولة، فأجريت عملية تغيير الجنس. ولهذا السبب فإن بيئتي اليمينة اليهودية المتزمتة والمنغلقة لم تتفهم تصرفي، ولذلك فإنني لا أمثل اليهود اليمنيين ولا أتماثل معهم، لأنهم ضيّقوا الأفق وأنا في نظرهم، ونظر عائلتي بمثابة لعنة ونقمة ( عكس نعمة)، من أشد اللعنات، وهم يفضلون أن يصبح ابنهم مجرماً قاتلاً أو لصاً على أن يكون لوطياً مثُليّ الجنس، لكن من حسن حظي انني اعيش في مدينة تل أبيب المتحررة اللبرالية، ولا أشعر بالغربة والنفور والإغتراب".

ضمن محاولاته الكثيرة لتحسين صورته تامر حسني يكرم أمهات شهداء ثورة مصر


وسَّع المطرب المصري الشاب تامر حسني من نشاطه الخيري خلال الفترة الماضية، وهو ما اعتبره البعض محاولة لتخطي أزمة إضافة اسمه إلى "القائمة السوداء" المعادية لثورة 25 يناير.




وشارك تامر حسني الأحد 17 إبريل/نيسان في حفل مدرسي لتكريم عددٍ من أسر شهداء ثورة 25 يناير خلال الحفل الفني الترفيهي السنوي، الذي تقيمه إدارة إحدى المدارس بمدينة 6 أكتوبر (غرب القاهرة) للاحتفال بيوم اليتيم.




بدأ الحفل بكورال المدرسة من الطلاب الذي قدموا بعض الأغاني الوطنية حاملين صور الشهداء، ثم توافد عدد من نجوم الفن للمشاركة في الاحتفالية، منهم: ماجد المصري، أحمد زاهر، المخرج محمد سامي، مروة نصر.

وشارك الجميع في تكريم أسر الشهداء وسط حالةٍ من الشجن والحزن خيَّمت على الحفل، حيث أشادت إحدى الأمهات بشعور تامر حسني الصادق وتأثره الشديد، وأكد له حب ابنها له، وقامت بإهدائه صورة لنجلها الشهيد، وهو ما تسبب في فقدان تامر لتوازنه للحظات، ثم قام بتقبيل يد ورأس أم الشهيد.

تامر قدم في البداية أغنية "صباح الخير يا مصر" ثم "25 يناير"، واختتم فقرته ببعض أغانيه الشهيرة التي طلبها الأطفال الأيتام وطلاب المدرسة، حيث شاركوه الرقص والتقاط الصور التذكارية.


الممثل المضطرب كيب راستي ينتحر علي المسرح وسط تصفيق الجماهير


أقدم ممثل مسرحي شاب في بريطانيا على الانتحار عندما وجه طعنات قاتلة إلى نفسه حتى لفظ أنفاسه الأخيرة، وسط تصفيق الجمهور وهتافهم، غير مدركين أن ما يشاهدونه هو حادث انتحار حقيقي وخالٍ تماما من التمثيل.
كان الممثل المضطرب، كيب راستي والكر، قد قدم أغنية “آسف على كل الفوضى Sorry For All the Mess”، قبل أن يغرس سكينا في صدره، كما ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية الاثنين 18 إبريل/نيسان الجاري.




ولم يدرك الجمهور في مقاطعة أوريجون البريطانية خطورةَ الموقف، إلا بعد أن سقط وسط بركة من دمائه، حيث هرعوا لمحاولة إنقاذه، ولكن بعد فوات الأوان.
وأثارت الواقعة في تساؤلات عن السبب وراء قيام راستي (19 سنة) بالانتحار وسط هذا الحضور الجماهيري، أثناء الليلة التي نظمتها إحدى الشركات للعرض المفتوح.
وقالت إحدى الشركاء في الشركة المنظمة للعرض: إن ما حدث قد يشكل نقطة تحول في حياة الكثيرين ممن شاهدوه، حيث إن معظمهم لم يتعرضوا لموقف مماثل من قبل.
وقد تباينت ردود الأفعال حول ما أتاه والكر، فبينما تعاطف معه البعض، شعر آخرون بالسخط عليه، لما أصابهم من صدمة.
ولم يقتصر الأمر على اندهاش الحاضرين، بل تخطاه إلى تحقيقٍ بواسطة السلطات المختصة بالصحة العقلية، بعد أن علمت أن والكر كان قد أخبر أصدقاءه بما ينوي أن يفعله.
وقال أحد أصدقائه إن والكر كان يخطط لهذا منذ فترة، لأنه كان يريد أن يثبت للناس أنه ليس هناك ما يخيف في الموت، حيث إنه سيصيب الجميع في وقتٍ ما.
وأضاف أنه تم احتجاز الممثل الشاب للعلاج النفسي، لتهديده بالانتحار من قبل، ولكنه خرج من المشفى بعد ذلك ليختلط بالمجتمع من جديد.

بلاغ ضد غادة لعلاقتها بنجل ابن مسئول فاسد من النظام السابق

المحامي المصري عبد الحميد شعلان أقام دعوى قضائية مطالبا بوقف تصوير مسلسل "سماره" لتورط بطلته غادة عبد الرازق في علاقة مع نجل ابن مسئول فاسد من النظام السابق.










و أكد المحامي عبد الحميد شعلان انه أقام دعوى قضائية حملت رقم 8044 ضد صناع مسلسل "سماره" مطالبا بوقف تصوير العمل لوجود بطلته غادة عبد الرازق في قائمة العار، وأنها سبق وأساءت إلى ثورة 25 يناير.


ليس هذا فحسب بل وكونها متورطة في علاقة مع نجل صفوت الشريف الذي يعد واحدا من رموز الفساد من النظام السابق التي أسقطتها ثورة الشباب، مما يعني إنها مثالا سيئا للفنانات المصريات ولا يجدي أن تظهر في عمل مصري يعرض على الشاشة في شهر رمضان الكريم. مسلسل "سمارة" من بطولة غادة عبد الرازق، ولوسى، وحسن حسنى، وياسر جلال، وسامى العدل، وذكى فطين عبد الوهاب، وعمر الحريرى، ورجاء الجداوى، وصبرى فواز، وحسام شعبان، ومحمد لطفى، ومن تأليف مصطفى محرم،


ومن إخراج محمد النقلى.غادة عبد الرازق كان الهدف من خروجها في مظاهرات التأييد لمبارك لكي تجمع حولها البلطجية

معلومات عن سوزان مبارك في صغرها مثلها الأعلى "مويرا شيرر" راقصة الباليه الإنجليزية".




الوثيقة تم نشرها في مجلة "الجيل" التى كانت تصدر فى خمسينيات القرن الماضي ويحمل صورة نادرة لسوزان مبارك نشر تحت عنوان "تذكر هذا الاسم".


خصصت المجلة هذا الباب كما أوردت، لمن يتوقع لهم أن يصلوا إلى القمة قريبًا وقالت: أصحاب هذه الأسماء يصعدون درجات السلم.. إننا نتوقع أن يصلوا إلى القمة قريبًا تذكر.. هذا الإسم!


وكتبت المجلة ما يلى عن سوزان مبارك، الاسم: سوزان ثابت، السن : 15 سنة، الصناعة: طالبة بمدرسة سانت كلير، رئيسة فريق البالية بمدرستها، وعضو بنادي الهليوليدو، حيث تمارس السباحة وفازت بعدة بطولات فى الرياضة وهى عضو بفريق التنس بالنادى، لكن الأستاذ علي توفيق مدرب فريق النادى فى السباحة يأمل أن يخلق منها بطلة سباحة عالمية، وسوزي تجيد اللعب علي البيانو، كما تهوي قراءة القصص البوليسية، أمنيتها بعد انتهاء دراستها أن تعمل مضيفة جوية، ومثلها الأعلى "مويرا شيرر" راقصة الباليه الإنجليزية".


يذكر أن سوزان صالح ثابت من مواليد 28 فبراير 1941و هي زوجة حسني مبارك الرئيس السابق ووالدة علاء مبارك وجمال مبارك. ولدت لطبيب مصري وهو الدكتور صالح ثابت وممرضة إنجليزية من ويلز تدعى ليلي ماي بالمز بمدينة مطاي بمحافظة المنيا

المؤبد لـ3 متهمين من مختطفى زينة السادات و15 سنة للرابع

قضت المحكمة العسكرية بمعاقبة 3 متهمين من مختطفى نجلة رجل الأعمال عفت السادات بالسجن المؤبد، كما قضت بسجن المتهم الرابع 15سنة.




وكانت أجهزة الأمن بالتنسيق مع إدارة الأمن العام بقيادة اللواء محسن مراد تمكنت من القبض على كل من "أحمد ممدوح محمد" (30 عاماً)، صاحب مزرعة ومصنع أعلاف، و"محمد إسماعيل محمد كشك" (44 عاماً)، عامل بمصنع المتهم الأول، و"عبد الجليل محمد دياب"، محاسب بمصنع المتهم الأول، و"محمد رمضان أحمد مرسى" (27 عاماً)، سائق، و"مصطفى فتح الله حسن كشك" (32 عاماً)، عامل فى مصنع المتهم الأول.


والذين شكلوا فيما بينهم تشكيلاً لاختطاف "زينة عفت السادات" (12 عاما)، وهى فى طريقها لمدرستها فى المعادى، وطلبوا فدية مالية 5 ملايين جنيه، من عفت السادات مقابل إطلاق سراح نجلته، وتم إحالة المتهمين إلى المحكمة العسكرية التى اتخذت قرارها المتقدم.

سيلفيو برلسكونى: اعتبرونى "فتاة مثلية الجنس" تميل تجاه الفتيات مثيلاتها".

فجر رئيس الحكومة الإيطالية "سيلفيو برلسكونى"، أمرا أدى إلى إثارة جدل واسع فى جميع أنحاء بلده، حيث إنه قال فى أحد اجتماعات حزب الحرية، إن "كل مننا لديه نسبة 25 % من إحساس الشذوذ الجنسى- تجاه الجنس الآخر- ولكن فى حالتى فاكتشفت أن لدى هذه النسبة ولكن مثل "فتاة مثلية الجنس" أى تميل تجاه الفتيات مثيلاتها".






وأشارت صحيفة البيريوديكو الإسبانية، إلى أن كلمات برلسكونى أثارت جدلا كبيرا وسط هذا الاجتماع، وأشار البعض إلى أن هذه الكلمات تعتبر دليلا على أن برلسكونى يتبع التمييز على أساس "الجنس".


ومن ناحية أخرى، فقد انتقد المعارض الإيطالى أنتونيو دى بيترو القانون الذى وافق عليه مجلس النواب الذى يقر على اختصار المدة التى يسمح خلالها بمقاضاة رئيس الحكومة الإيطالية سيلفيو برلسكونى مما سيؤدى فى نهاية الأمر إلى إسقاط الكثير من القضايا ضده حيث أنها تخطت المدة القانونية، واصفا برلسكونى بأنه "مجرم سياسى".


وأشار دى بيترو إلى أن إقرار مثل هذا القانون يعتبر عدالة تصنع من أجل المجرمين ومن يقرها فهو مجرم سياسى".وأعرب عن أمله فى أن يأتى الشخص الذى يستحق هذا المنصب ويحقق "العدالة الحقيقية " وهى تلك التى تفصل بين الحق والكذب" مشيرا إلى أن هذه العدالة هى على النقيض من عدالة برلسكونى التى تخدم مصالحه الخاصة.


ويذكر أن برلسكونى يواجه عدة قضايا من أهمها قضية ممارسة البغاء مع قاصر وهى التى تدعى "روبى جيت" بالإضافة إلى استغلال سلطته لإخفاء أعماله الخارجة عن القانون، وقضية التهرب الضريبى التى تلحق بشركاته الإعلامية "ميدياست"، وقضية دفع رشوة لمحاميه ديفيد ميلز للإدلاء بشهادة مزورة فى أحد القضايا.

كندة علوش: كلنا سوريون مهما إختلفنا ويجمعنا دم واحد وتاريخ وأرض مقدسة



يعبر موقف الفنانة السورية كندة علوش عن الفئة النادرة من الفنانين أصحاب المواقف الإيجابية والواعية تجاه ما يحدث في بلدهم، ممن يتنازعهم الخوف من الإنقسام وإراقة الدماء، ويحرصون على أمن وإستقرار البلاد، لكنهم في نفس الوقت يدركون ضرورة التغيير نحو بلد تكفل فيه الحريات، ويلغى فيه قانون الطواريء، ويشعر فيه المواطن بأنه شريك في الوطن، وليس مستعبداً من قبل قلة حاكمة، بلد يخلو من الفساد، ويوفر تكافؤ الفرص لأبناءه، ويكفل لهم العيش الكريم.








هذه الفئة لم تتخلص بعد بشكل كامل من حاجز الخوف، وفي نفس الوقت تقف حائرة تجاه ضبابية الموقف، وعدم وضوح الرؤية لحقيقة ما يجري في الشارع، بسبب التضييق الإعلامي، وتشكيك الإعلام الرسمي بكل ما ينشر من فيديوهات أو صور تظهر بطش القوى الأمنية بالمتظاهرين.


كندة المتواجدة حالياً في مصر تتابع بشكل لحظي ما يجري في بلدها، وتنشط بشكل كبير على الفايس بوك معلقة على الأحداث عبر صفحتها الخاصة من خلال الـ Status حيث طالبت بالأمس بمحاكمة رجال الأمن الذين ظهروا في فيديو إنتشر على الفضائيات وشبكة الإنترنت لرجال أمن يعتدون على ثوار في أحد الساحات السورية، وطالبت بشفافية التحقيق ليفهم الناس حقيقة ما جرى، وعندما بدأ التشكيك من قبل المعلقين في الفيديو على أنه من شمال العراق وأن رجال الأمن فيه هم رجال البيشمركة الأكراد، وسيطر الإنفعال على المعلقين بين مصدق للرواية الرسمية، وآخر مشكك بها، طالبت الجميع بضبط النفس والحوار الحضاري والتحقيق بكل الأحوال في حقيقة الفيديو، وقامت في النهاية بحذف الفيديو إما بسبب ضبابية الموقف ، أو لتضع حداً للإحتداد بين المعلقين.


تعليق آخر لكندة تدعوا فيه مواطنيها للتعقل والوحدة تقول فيه: “يجمعنا دم واحد وتاريخ وأرض مقدسة.. أنا سوري مهما كانت طائفتي أو توجهاتي.. فلنقبل بعض مهما كانت إختلافاتنا لنستمع لبعض دون إلغاء أو تخوين.. لا لإستخدام العبارات الطائفية والتحريضية والعدائية.. لا لسلب حق الحياة أو حرية الرأي أو الكرامة”.


وفي تعليق آخر يظهر حرصها على إقتصاد بلدها تقول: “من المؤسف جداً بأن نسمع بأن الكثير من السوريين وخصوصاً أصحاب رؤوس الأموال الكبيرة (الوطنيين) يتهافتون على البنوك لسحب أموالهم وتحويلها لدولارات ووضعها في بنوك خارج سوريا.. مما سيضر حتماً بقيمة الليرة السورية وباقتصاد البلد.. حتى أصحاب الحسابات الصغيرة سحبهم لأرصدتهم سيؤثر بشكل سلبي.. بلدنا مسؤوليتنا والوطنية ليست مجرد شعارات وصور..”.


وفي تعليق آخر تنتقد من لا موقف لهم في الشارع السوري حيث تقول: “احترم أن تكون “مع” للأقصى طالما أنك تحترم من هم على الطرف الآخر دون إلغاء أوتخوين، أوأن تكون “ضد” وتعبر عن رأيك بعقلانية محترماً من هم “مع” واضعاً مصلحة البلد فوق كل اعتبار، أوأن تكون في الوسط لم تتضح الصورة بشكل كافٍ بالنسبة لك، أنت مختلف عني، ولست عدوي، يجمعنا كوننا سوريون، يسكننا حبنا للبلد وخوفنا عليها.
لكن ومع اعتذاري للجميع لا أفهم الآن ومع كل هذا الدم المراق من كل الأطراف أن تكون سوري لا “مع”، ولا “ضد” ولا “وسط” غير معني بما يحصل.

ريهانا بثياب داخلية مثيرة ووشم بالعربية على غلاف مجلة “FHM” الاسترالية

تظهر الفنانة ريهانا على غلاف مجلة “FHM” الاسترالية المخصصة للرجال في شهر ايار المقبل.
مجموعة من الصور المثيرة التقطت للفنانة ريهانا بالثياب الداخلية والملفت وجود عدد من الأوشام على جسدها ومن بين هذه الأوشام واحد بالعربية والذي يقع تحت صدرها يقول ” الحرية في المسيح”.












وداخل العدد تتحدث ريهانا عن فيلمها الجديد “Battleship” وعن الموسيقى والأوشام التي رسمتها على جسدها وقالت إن الوشم المفضل لديها الذي يقول “Never a failure, always a lesson”.

الفنان التركي ابراهيم تاتليس صحته تحسنت و يخضع للعلاج الطبيعي الان

أكد مصدر مقرب من الفنان التركي، ابراهيم تاتليس، أن صحته تحسنت وهو الآن يخضع للعلاج الطبيعي في ألمانيا التي نقل إليها لإستكمال العلاج الذي بدأه في تركيا بعد تعرضه لحادث إغتيال بهجوم مسلح في مدينة إسطنبول التركية نجا منه بأعجوبة، وقد اصابته الرصاصة في رأسه.




وقال، وليد أنور مراد، مستشار رشدي سعيد شريك تاتليس الذي يرافقه في المانيا حاليًا: “أن الوضع الصحي مستقر حاليًا، وهو الآن راقد في مستشفى “بروفيسير كيسنجر” ويقوم على علاجه أطباء مختصون بالعلاج الطبيعي لاعادة القوة الى يده ورجله اليسرى لان الاصابة كانت في الجهة اليسرى من الدماغ فاثرت على عمل هذه الجهة، ويعمل الاطباءعلى مساعدة تاتليس لكي ينهض على قدميه”.


واضاف: “هو الآن يتمتع بصحة جيدة وتكلم وسمعت كلماته التي قالها للدكتور رشدي سعيد، حيث قال له تاتليس: “انت اخي وصديقي والشرف لي عندما وقفت معي في محنتي”، فيما رد عليه رشدي: “هذا اقل واجب تجاهك لانك اخي وشريكي”.


وتابع: “الاطباء القائمون على علاجه قالوا لنا انه يتمتع بصحة جيدة ومن الممكن له ان يتعافى تمامًا خلال الاشهر القليلة المقبلة بعد ان يكتمل العلاج الطبيعي الذي سيعيد بناء عضلاته من جديد”، موضحًا: “الاصابة كانت في دماغه وحدث تهشم في الجمجمة وهو ما اثر على نصف الدماغ الايسر الذي بدوره اثر على العصب السادس والسابع الذي تشمل تأثيراته الرقبة وتسببت في ارتخاء قليل في عضلات اليد والرجل، وهناك جرح في انفه يبدو انها كانت بسبب شظايا الزجاج وقت الحادث، وتم الاتفاق مع طبيب مختص بالجراحة التجميلية لمعالجة هذا الجرح في تركيا بعد الانتهاء العلاج الطبيعي وتعافيه”.


وفي الختام ذكر وليد: “الى حد الآن لم يعرف احد السبب الحقيقي وراء حادثة الاغتيال التي تعرض لها تاتليس، وهل هي قضية شخصية كما يقال، فيما زالت التحقيقات جارية في تركيا لمعرفة النتائج”.


المصدر أيلاف

جيسيكا سيمبسون: سأصمم فستان زفافي بنفسي



صرحت جيسيكا سيمبسون أنها ستقوم بتصميم فستان زفافها بنفسها.وكانت سيمبسون أعلنت خطوبتها على لاعب كرة القدم الأميركية إيريك جونسون في نوفمبر الماضي.وتمتلك المغنية الشقراء خط أزياءٍ ناجح يتضمن ملابس وأحذية وحقائب،


 وقد قالت بأنها تتمنى أن تبتكر فستان أحلامها يوم زفافها، على الرغم من أنها لا تريده أن يعكس الستايل الخاص بها بشكلٍ حَرفيّ.ولم تفصح جيسيكا عن موعد الزفاف إلا أنها قالت بأنه سيعقد هذا العام بالتأكيد وبالتالي سيكون هذا الزفاف الثاني لجيسيكا. إذ سبق لها أن تزوجت من المغني نيك ليشيه الذي تطلقت منه عام 2006.

سمية الخشاب تغار من اللبنانيات وتقدم أغنيات وطنية في حب مصر

بدو أنّ إقدام عدد من المطربات اللبنانيات على تقديم أغنيات وطنية في حب مصر، أثار غيرة سمية الخشاب. لذلك، قررت أن تقدّم أغنية وطنية تهديها للثورة. وتُعد هذه المرة الأولى التي تقدم فيها أغنية وطنية منذ توجّهها إلى الغناء.والأغنية بعنوان "حبيبتي يا مصر" من كلمات ملاك عادل وألحان محمد عبد المنعم. وتعتبر عودة لسمية إلى الغناء بعدما قدمت ألبومها الوحيد "عايزاك كده" الذي طرحته منذ عامين.








يذكر أنّ مجموعة من الفنانات اللبنانيات قدمن عدداً من الأغنيات في مناسبة الثورة المصرية منهن نانسي عجرم التي قدمت "وحشاني يا مصر موت"، وكارول سماحة قدمت "المصري يا بو دم حامي" وأهدتها إلى "شباب 25 يناير". كذلك، قامت اللبنانية نيللي مقدسي بإعادة تسجيل أغنية "يا حبيبتي يا مصر".

كاترينا كيف تزور لندن

لم يعرف هل زيارتها لاسباب شخصيه ام مهنيه مصدر مقرب من كات قال كات حزينه جدا وتريد بعض الوقت لتعود كما كانت ربما حالة كات السيئه تعود الى علاقتها بنجوم بوليود ولكن!مصدر اخر مقرب من كات قال انها سافرت لالتزامها مع شركة طيران بميعاد محدد للسفر لا تراجع فيه




سكارليت جوهانسن تنتقل للعيش مع شون بن



الأمور تتسارع بالنسبة إلى سكارليت جوهانسن وشون بن. النجمين اختارا العيش معاً! وقد تردد أنّ النجمة الشقراء انتقلت للإقامة في منزل بن في ماليبو. علماً بأنّه منذ طلاقها من راين رينولدز في ديسمبر الماضي، كانت سكارليت تعيش في فندق. وعلى رغم النفي المتكرر لهذه العلاقة من قبل النجمين، إلا أنّ رحلتهما سوياً إلى المكسيك زادت من التكهنات، خصوصاً أنهما يشاهدان دوماً معاً في لوس أنجليس.










كما أنّ شون رافق سكارليت إلى حفل زفاف ريز ويثرسبون مؤخراً. يذكر أنّ سكارليت تبلغ 26 عاماً وبن 50 عاماً... الفارق الكبير في السنّ لن يقف على ما يبدو حائلاً أمام قصة العشق هذه.




تدعمه Blogger.