Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...




علا غانم: بريئة من الفيديو العاري لمروى وفيلم كريسماس ليس به مشاهد اباحية


mbc.net-نفت الفنانة علا غانم ما تردد عن أن فيلمها “كريسماس” يحمل أي مشاهد جنسية قد تثير غضب المشاهد أو اعتراض الرقابة، وتبرأت في الوقت نفسه من تسريب الفيديو العاري للبنانية مروى.
وقالت علا غانم في إن فيلمها الجديد “كريسماس” لا يضم لها أي مشاهد جنسية أو إيحاءات تثير غضب المشاهد مثلما قيل، وأكبر دليل على ذلك أنها تؤكد أن الفيلم سيعرض على الرقابة قريبا، وأنها على ثقة أنه لن يتم حذف أي مشهد منه.
وأوضحت علا أن الفيلم يدور في إطار رومانسي تشويقي، وتجسد من خلاله شخصية سيدة أعمال تمتلك شركة سياحة تتعرض لمحاولة للقتل في يوم رأس السنة من شريكها في العمل، وتتوالى الأحداث.
يشارك في بطولة “كريسماس” كل من الفنانين سامي العدل ورامي وحيد وإدوارد ومروة عبد المنعم وسامح أبو الغار وأشرف مصيلحي، وهو من تأليف سامح أبو الغار، وإخراج محمد حمدي، ومن إنتاج هاني وليم.
وفي معرض ردها على اتهام الفنانة اللبنانية مروى لها أنها وراء تسريب الفيديو العاري للأخيرة قالت علا “أنا لم أشاهد هذا الفيديو أصلا، وأنا مندهشة من هذا الاتهام، وخاصة وأن مروى كثيرة الحديث عن مشاكلها معي، رغم أنني ليس لدي أي مشاكل معها، أو على الأقل من ناحيتي”.
وردا عما قالته مروى من أن مخرج فيلمها “أحاسيس” هاني جرجس فوزي يمتلك فيديوهات عارية لكل من شارك في العمل مثلما يمتلك لها، نفت علا موضحة أن كل مشهد عرض لها في الفيلم هو ما تم تصويره بالضبط دون قص أي مشهد من مشاهدها، وأكدت أن هاني جرجس فوزي شخص يتسم بالاحترام مع كل من يتعامل معه.
وكانت مروى قالت إنها ستقاضي هاني جرجس فوزي مخرج فيلم “أحاسيس” بتهمة تصويرها عارية وتسريب الفيديو. أوضحت الفنانة اللبنانية بأن المخرج صورها وهي تستحم ضمن أحداث الفيلم، ولكن “الفوطة” التي كانت تضعها على جسدها وقعت منها بسبب دفع المياه فوضعت يدها على صدرها لإخفائه، بينما قال لها المخرج استمري في التمثيل لأنه لن يظهر من المشهد سوى المنطقة أسفل رقبتها وأعلى من منطقة الصدر، وسيحذف بقية المشهد.
ولكن هاني جرجس فوزي رد على اتهام مروى في تصريح أيضا وقال إنه لم يصور الفيديو العاري لمروى، وقال إن هذا الفيديو مصور بكاميرا هاتف محمول وليس بكاميرا تصوير سينمائي، وإنه مستعد للمواجهة معها أمام القضاء.

Labels:



Leave A Comment:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.