Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...




مشاهدة طرد نيللى كريم بسبب ملابسها الفاضحة بجامعة عين شمس

جامعة عين شمس:طردنا نيللى كريم بسبب ملابسها الفاضحة


قال الدكتور شريف حماد، وكيل كلية الهندسة بجامعة عين شمس ان ادارة الجامعة طردت ابطال رواية ذات من الجامعة لان ملابس الممثلات غير محتشمة فيما وصف صناع الرواية قرار مسئولى الجامعة بانه بلطجة ويجسد عداءا بالفن بينما وهو ما دفع حماد الى الرد : اعترضنا على عرضها داخل اسوار الجامعة لاسباب اخلاقية.

وقال جابى خورى، منتج الرواية فى حديثه هاتفيا مع الاعلامى وائل الابراشى فى برنامج "الحقيقة" الذى تبثه فضائية دريم 2، ان القرار يمثل اعتراضا من جانب مسئولى الجامعة بانهم ضد حرية الراى والتعبير مشيرا الى ان القرار بلطجة سياسية واضحة ضد حرية الفن بعد الثورة.

وقال خورى ان هناك حربا ضد الفن فى مصر لافتا الى انهم حصلوا على موافقة الجامعة لعرض الرواية داخل اسوارها الا انهم فوجئوا بتحول مسئول الجامعة ومنع عرضها لاسباب لاتمثل سوى انهم معادون للفن وضد حرية التعبير.

وقال خورى ان مسئولى الجامعة يتحججون ان صناع الرواية اخلوا باتفاقهم مع الجامعة رغم ان هذا الكلام لم يحدث ونحن ملتزمون باتفاقنا المكتوب معهم واصفا ما حدث بانه قمع فكرى.

وقال خورى ردا على تساؤل الابراشى حول ردهم والاجراءات المقررة اتباعها لاحقا من قبل صناع الرواية، قال خورى: ندرس عدة مقترحات تمهيدا للبدء فى اتخاذ الاجراءؤات القانونية التى تحفظ للشركة المنتجة حقها ضد جامعة عين شمس.

وقال الدكتور شريف حماد، وكيل كلية الهندسة بجامعة عين شمس، نعم اعترضنا على عرض الرواية لكن اعتراضنا جاء لاسباب اخلاقية بحتة مشيرا الى ان ملابس الممثلات كانت غير محتشمة.

وعن الاسباب الاخلاقية اجاب حماد، للاسف الشديد الاساتذة والطلاب فوجئوا بالقائمين على العمل بخلع ملابسهم علانية امام الطلاب والاساتذة وهو امر مخالف للعادات والتقاليد الجامعية ومن هنا جاء قرار عدم عرض الرواية داخل اسوار الجامعة.

وقال حماد ان القرار ليس مسيسا كما يشيع اسرة المسلسل لكن القرار مرتبط بالعادات والتقاليد الجتامعية فقط مشيرا الى انهم ليسوا ضد الفن بكافة انواعه لكن شريطة الايكون مخالفا للعادات والتقاليد.

وقال حماد ان ما حدث خلف الكاميرا اثار استياء الاساتذة والطلبة لانه جاء عكس العادات المتعارف عليها واصفا المظهر الذى ظهر به صناع الرواية بانه مظهر " غير محترم".

وقالت مريم ناعوم، مؤلفة المسلسل، ان سياق الرواية تعتمد على القاء الضوء على الطلاب فى فترة السبعينات والحركة الطلابية عامى 72 و73 وهذا يتطلب شكلا مناسبا لتلك الفترة وهو ما كان يجب ان يفهمه مسئولى الجامعة قبل اتخاذ قرارا بعدم عرض الرواية.

ونفت ناعوم ما يردده البعض من ان الرواية كانت تضم مشاهدا مخلة ومخالفة واصفه ان ما حدث من عدم عرضها لن يحل المشكلة بل سيذيدها اكثر مما كانت عليه.

وقالت ناعوم انها ليست غاضبة من قرار عدم عرض الرواية لكنها غاضبة من دلالات القرار.



البشاير
 

Labels: ,



Leave A Comment:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.