Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...




فضيحة جويس عبود ملكة جمال لبنان مع خطيبها بالفيديو ينتشر علي المواقع



غريب أمر الفنانات وغريب مايحدث لهم والاغرب هو التفاعل معهم والاستغراب رغم معرفة الكثيرين ان بهم فساد فاق بمراحل اي فساد اخر وقد استغلوا مساحة الحرية الممنوحة لهم ولكن فى نطاق اباحة العرى والتبجح على ماهو فضيلة وسمح لهم بالسب والفتوى فى الدين بما ليس فيه 


فقد اصبحت الافلام الاباحية قضية شائكة في لبنان وتشغل عقول المراهقين والجمهور العربي فبعد الحسناء نيكول بلان والمغنية نانا (اسمها الحقيقي نجوى قعقع) وديانا وبسمة والمغنية منارورزان المغربي صاحبة الفيديو والذي يشبه الى حد كبير افلام البورنو 


فها هي العارضة اللبنانية جويس عبود (اشتركت سابقا بعدة مسابقات جمال متنوعة)، تقع "ضحية" فيلم اباحي مع خطيبها في احد المنتجعات اللبنانية، مدة الفيلم 22 دقيقة.


فلقد انتشر الفيلم على بعض المواقع الالكترونية، لكنه لم يحدث (حتى الآن) ضجة كفيلم "نانا" ومن قبلها فيلم نيكول بلان، ربما لان جويس عارضة "مغمورة" أو ليست في الواجهة الاعلامية(مع انها عارضة ازياء) ولم تكتب عنها المجلات الفنية.


ويبدو من خلال صور الفيلم ان جويس كانت راضية عن تصوير الفيلم، وتمثل مع خطيبها وتضحك وتنظر الى الكاميرا بعين الرضا وليست سكرى او مخدرة، ولكن لا نعلم ان كان نشر الفيلم تم برضاها، أم أن خطيبها سرب الفيلم بغية ابتزازها او الترويج لأمور اخرى في حياتها. 


ولا نعلم هل وصل الفيلم الى القضاء اللبناني أو ألى شرطة الأداب وحاولنا التعرف على جويس عبود لكننا لم توفق، خصوصا ان صفحتها على الفايسبوك مقفلة.


والجدير ذكره ان الأفلام الاباحية اصبحت قضية شائكة في لبنان وتشغل المراهقين والجمهور العربي، وثمة فتيات جميلات يعتمدن الافلام وسيلة للشهرة مثل المغنية منار التي كانت قد صورت بعض المشاهد بغية الترويج لنفسها وكانت اشبه بالفضيحة عندما عقدت مؤتمرا صحفيا زعمت فيه انها تعرضت للخطف واجبرت على تصوير الفيلم، ولاحقا استدعيت الى التحقيق من قبل الشرطة اللبنانية لمعرفة ملابسات ما حصل.


أيضا صورت ملكة جمال لبنانية سابقة فيلما آخر مع خطيبها في الولايات المتحدة الاميركية، ووصلت نسخة منه الى يد موظف في مجلة فنية لبنانية، وحاول ابتزازها من خلاله ووصلت القضية الى القضاء اللبناني، لكن لم يصدر الحكم بشأنها حتى الآن وهل ترى ماذا ستفعل جويس عبود بعد رواج الفيلم؟ وهل هي ضحية مخيلة البورنو اللبناني؟


Labels:



Leave A Comment:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.