Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...




مشاهدة العارية نادية سليمان .. تنفق 520 دولارًا على شعرها وتترك أولادها فى حالة مزرية


 فضيحة جديدة لـ"العارية  نادية سليمان .. تنفق 520 دولارًا على شعرها وتترك أولادها فى حالة "مزرية"

26-4-2012 | 14:35



7/5/2012


أطفال نادية يعيشون فى القذار
ترجمة - اسراء صلاح الدين
فجر موقع "تي ام زد" الامريكي فضيحة جديدة لـ "العارية" نادية سليمان التي انجبت 14 طفلا دون زواج من خلال التلقيح الصناعى، حيث اشار الموقع الي ان نادية التي ظهرت علي صفحات المجلات وهي عارية بحجة اطعامهم انفقت اكثر من 520 دولارا الشهر الماضي علي "تصفيف شعرها" رغم ان اطفالها يعيشون في حاله "مزرية".
وقام الموقع بنشر صورة "للشيك" الذي دفعت به نادية لمحل "التصفيف" كما نشر صورا للاطفال الاربعة عشرة وهم "حفاة "وفي وضع "مهين" وغير ادمي ويعانون من سوء التغذية.
وقال الموقع ان نادية التي جمعت الملايين من "وراء اطفالها" تبخل عليهم بأبسط حقوقهم الادمية وتحرمهم حتي من المراحيض النظيفة وتدفعهم الي قضاء حاجاتهم في الحديقة الخلفية لمنزلها الذي تبرعت به احدي ا لشركات والغريب ان "نادية" سارعت فور نشر الصور باستدعاء احدي الشركات الكبري المتخصصة في تنظيف المنازل فى محاولة لمنع الفضيحة لكن الموقع كان لها بالمرصاد حيث قام بتسجيل زيارة الشركة للمنزل ايضا ونشرها علي شبكة الانترنت.
وقد تم إبلاغ السلطات عن الحالة المزرية التى يعيش فيها أطفال نادية من قبل مصففة الشعر الخاصة بها، وقالت إن نادية رفضت دفع مبلغ 150 دولارًا للسباك لتصليح دورات المياه بزعم عدم توافر المبلغ المطلوب، فى نفس الوقت الذى قامت فيه بتصفيف شعرها بمبلغ 520 دولارًا.
وقامت وحدة من وكالة الخدمات الاجتماعية بتفتيش المنزل، ووجدت أن هناك دورة مياه واحدة فقط قابلة للاستخدام، وتوجهت أربع نساء من "الوحدة" لزيارة المنزل وشعروا بالصدمة وظهرت على وجوههم علامات الكآبة والغضب على حال الأطفال،
وأوضح الموقع أن الدكتور درو رئيس وكاله الخدمات الإجتماعية أرسل لنادية خدمة التنظيف فى نوفمبر الماضى كجزء من المساعدات الخاصة برفع مستوى المعيشة بالإضافة إلى تلقيها مساعدات للأطفال.
ولكن الحالة التى ظهر عليها المنزل لا تدل على ذلك، رغم الزيارات المنتظمة لشركة التنظيف لمنزلها، وهو ما دفع القائمون على الأعمال الاجتماعية إلى التحقيق مع نادية.
شاهد الفيديو







Labels: ,



Leave A Comment:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.