Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...




بسبب تبادل الزوجات اغتصبوا زوجته امام عينيه

بسبب تبادل الزوجات اغتصبوا زوجته امام عينيه



أقدم ثلاثة شبان على اغتصاب امرأة أمام زوجها في أحد المنازل بقرية " أبو ضهور " التابعة لإدلب السورية الأسبوع الماضي ، بعد أن استدرجوا زوجها عن طريق " تشات " إحدى القنوات الفضائية .


وفي التفاصيل فإن رجلاً يدعى " أنور " قام بوضع إعلان له على قناة فضائية تدعى " التجارية " حيث وضع رقم هاتفه الجوال على أنه فتاة تدعى " نسرين " تود التعرف على شاب سوري .


فقام المدعو " محمد . ج " وهو رجل متزوج يعيش مع زوجته في حلب ، بالاتصال بـ " نسرين " ، فرد عليه صوت أنثوي ، أفاد صاحبه أنه نسرين ، وأنها بالفعل تريد أن تتعرف على شبان من سوريا .


وعلم أن المدعو " أنور " استخدم جهاز موبايل " صيني " يحتوي على خاصية تغيير الأصوات ، حيث كان يتحدث هو مع " محمد " على أنه نسرين


وتطورت علاقة " محمد " بـ المدعوة " نسرين " بشكل سريع ، حيث ادعت " نسرين " أنها متزوجة ، وأن زوجها " متحرر و فري " ، وفي إحدى المرات تحدث " أنور " بصوته الطبيعي على أنه " زوج نسرين " ، وعرض على محمد أن يزوره في منزله بقرية " أبو ضهور " ليتعرفوا على بعضهم بشكل جيد ، كما عرض عليه إقامة " حفلة جنسية يتم خلالها تبادل الزوجات ".


وقام " محمد " باصطحاب زوجته وقصد قرية " أبو ضهور " ، في الوقت الذي قام فيه " أنور " بإخلاء منزله ، واستدعى صديقان له من دمشق .


وفور دخول " محمد " وزوجته إلى منزل " أنور " خرج رجلان مسلحان ، قاما بتفتيشهما ، وسلباهما جهازي موبايل .


كما قام الثلاثة ، وتحت تهديد السلاح ، باغتصاب المرأة بعد أن سحبوها من يد زوجها وأدخلوها في غرفة مجاورة ، كما قاموا بتصوريها عن طريق جهاز موبايل ، قبل أن يطلقوا سراحهما ، بعد أن هددوهما بالصور والقتل ، في حال تقدموا بشكوى ضدهم .


وعاد الزوج مع زوجته إلى حلب ، حيث رفض الادعاء عليهم بحجة " ستر الفضيحة " الأمر الذي دفع الزوجة إلى هجر منزلها ، حيث قصدت أهلها وروت لهم القصة .


وعلم أن أهل المرأة تقدموا بشكوى رسمية إلى قسم شرطة الحمدانية ، الذي تحرك على الفور .


واعترف الزوج اثناء التحقيق معه بأنه تعرف على فتاة تدعى " نسرين " عن طريق " تشات " قناة " التجارية " الفضائية ، وأنه سافر إلى " أبو الضهور " ليبادل زوجته .


وتمكن عناصر قسم شرطة " الحمدانية " من القبض على المدعو " أنور " داخل منزله في زمن قياسي ، حيث اعترف أنور بأنه قام باستدراج الزوجين عن طريق قناة " التجارية " الفضائية ، وباستعمال جهاز موبايل " صيني " يحتوي على تقنية تغيير الأصوات .


كما أفاد خلال التحقيق معه أنه قام باستدعاء صديقين له من دمشق بغية " سلب الزوجين " ، إلا أن عدم وجود أموال أو مصوغات ذهبية " أفسد العملية ، فقرروا اغتصاب المرأة وتصويرها عارية بغية ابتزازها ، ومنعها من الادعاء عليهم " ، وذلك بحسب إفادته .


وبين المقبوض عليه " أنور " أنه و شريكيه في عملية الاغتصاب " محمد . م " و " وليد . ج " يعملون على سلب المواطنين وسرقة الدراجات النارية .


وتمكن عناصر جنائية الحمدانية من ضبط جهاز الموبايل الذي تم بواسطته تصوير المرأة عارية قبل أن تنتشر الصور .


وأشار مصدر مطلع إلى أن جنائية الحمدانية تابعت تحركات المتواريان عن الأنظار في دمشق ، واللاذقية ، في الوقت الذي لاتزال فيه التحقيقات جارية مع المقبوض عليهما الزوج و " أنور "


Labels: ,



Leave A Comment:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.